قرارات جديدة

الليرة التركية بين الهبوط و الإرتفاع

 

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخفض معدل التضخم، حيث يتبنى سياسة نقدية تخفض أسعار الفائدة بهدف تحفيز النمو والإنتاج وتعزيز الصادرات. وتسببت أزمة العملة في دفع الكثير من الأتراك إلى ما دون الخط  الرسمي للفقر، فيما تظاهر المئات في شوارع أنقرة وإسطنبول خلال نهاية الأسبوع احتجاجا على السياسة النقدية للحكومة.

 ويدعو الرئيس التركي إلى خفض أسعار الفائدة بهدف تحفيز النمو والإنتاج وتعزيز الصادرات. وخسرت الليرة التركية نحو 40 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر، مع مخاوف من تراجع إضافي.

وتسود مخاوف من اضطرار تركيا لفرض ضوابط على رؤوس الأموال بعد تدهور قيمة الليرة، إلا أن أردوغان وصف هذه الهواجس بأنها "تفاهات". وقال إن "الاقتصاد التركي سيواصل طريقه وفق قواعد السوق الحرة".

و صرح الرئيس التركي رجب الطيب أردوغانان البلاد ستواصل التزامها بمبادئ الإقتصاد و السوق الحر, بينما تنفذ خطتها الجديدة و القائمة علي فرض معدل فائدة أقل

و أضاف الرئيس التركي أن الأتراك أظهروا الثقة في العملة المحلية حيث زادات الإداعات بالليرة التركية في الفترة الأخيرة

و شهدت الأيام الماضية أقوي معدلات في صعود الليرة التركية إذ ارتفعت بمعدل 50% بتدخل من الدولة و ضخ المزيد من الدولارات و تغطية خسائر بعض المستثمرين

التعليقات

أخبار ذات صلة

المنحة التركية بالتعاون مع البنك الإسلامي

أعلن البنك الإسلامي للتنمية عن إطلاق برنامج مشترك بينه وبين المنحة التركية لتقديم منح دراسية ممولة ب..

أنواع المواصلات في تركيا

المواصلات في تركيا متعددة وقد تسبب بعض الارتباك للطلاب المغتربين في البداية لكن مع الوقت ستعتاد عل..

احتفالية شركة علمني شكرا لنجاحات 2021/2022

إن احتفال الشركة يساعد على زيادة التفاعل بين الموظفين وتقريبهم من بعض، كما يُعد هذا الاحتفال بمثابة..